• Accueil
  • > Non classé
  • > هل سينزل الشارع من جديد؟ مقال لأنيس اللوز باحث دكتوراه علم اجتماع

هل سينزل الشارع من جديد؟ مقال لأنيس اللوز باحث دكتوراه علم اجتماع

دوامة من الاحتقان السياسي والاجتماعي تقض مضجع التونسي اليوم أحداث سليانة وقبلها  حرق السفارة الأمريكية التي ألبت المجتمع الدولي علينا , أحداث بوزيد و تطاوين  والكاف وقفصة وغيرها وآخرها  الاعتداء  على النقابيين بساحة محمد علي بالعاصمة  عنف سياسي مادي  مطبوخ من خطاب آحادي تتأجج نيرانه في شبكات التواصل الاجتماعيالتي تروّج لخطاب تكفيري و«تأثيم أخلاقي» ليس تجاه العلمانيين فحسب، بل صلب الجماعات الإسلامية ذاتها، يصل إلى حد «التخوين» استنادا إلى فكرة المؤامرة.  تبادل للتهم بين خصوم سياسيين  : حكومة  فقدت السيطرة على مفاصل الدولة ومعارضة  تتغذى من فشلها  وتركب على الحدث تلو الآخر تجييش علني للاعلام ومنظمات المجتمع المدني وكل مؤسسات الدولة بما فيها المساجد  في حرب رهانها  تكريس السلطة   التي انهمكت الترويكا على  بنائها عوض الانكباب على بناء الوطن كثيرون هم حول السلطة قليلون حول الوطن الكل  يتملص من تحمل المسؤولية ويرمي باللائمة على الآخر لست هنا  لتحديد من المسؤول لأننا كلنا مسؤولون على كل ماجرى وما يجري وما سوف يجري  باذن الله تعالى كل واحد منا يمثل حلقة في منظومة الوطن الواحد كلنا في نفس الفلك  ندور من أقصى اليمين  إلى أقصى اليسار  لدي قناعة بكون الديمقراطية  ليست وصفة جاهزة  وليست مشروعا سياسيا بقدر ماهي ثقافة وتنشئة قيمية بالأساس  تعدد الجناة  أيها الخصوم السياسيون والضحية واحد وهو المواطن التونسي  الذي يدفع الفاتورة أمام غلاء المعيشة       اوقلة ذات اليد وأمام ضبابية المستقبل والقنوط الشارع يغلي فهل سينزل الشارع من جديد ليجسم ارادته التي ركبها الراكبون

Une réponse à “هل سينزل الشارع من جديد؟ مقال لأنيس اللوز باحث دكتوراه علم اجتماع”

  1. سضكه dit :

    كلام معقول عير أني لا أوافقك الرأي في خصوص نزول الشعب للشارع حيث أن من نزل للشارع هم أقلية
    وهي الوقت الحالي انقسمت الى مساندي التيار العلماني و اخر ديني

Laisser un commentaire